صلاة لبداية يومنا

أعظمك يا الهي لأنه هذا هو اليوم الذي صنعه الرب فلنفرح ولنبتهج به (مزمور 118: 24). مع بداية يومي أشكرك لأنك أتيت لتكون لي حياة وليكون لي الأفضل (يوحنا 10:10). أشكرك لأجل المزيد »

نهاية الإنسان هي بداية الله (تأمل روحي)

فأيقظوهُ وقالوا له: “يا معلم، أما يهمُّكَ أننا نهلَكُ؟” …. و قال يسوع لتلاميذه: “ما لكُم خائفين؟ أما عندكم أيمانٌ بعدُ؟” (مز 4: 38 – 40) من الحقائق الثابتة أن نهاية الإنسان المزيد »

معونتي من عند الرب صانع السموات والأرض (تأمل روحي)

معونتي من عند الرب صانع السموات والأرض (مزمور 121 : 2) ما أجمل أن نقول معونتي من عند الرب، نحن بحاجة إلى المعونة الحقيقية خصوصا في هذه الأيام الصعبة وهل يوجد أفضل المزيد »

ثق أن الله يعلم ما تمر به …هو معك

وأما منتظروا الرب فيجددون قوة. يرفعون اجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون يمشون ولا يعيون…. (أش 40 : 31) تحدي حقيقي للمؤمن هو الانتظار….. إنتظار العمل…. إنتظار الشفاء…. إنتظار شريك حياة من الرب…. المزيد »

صلاة: أسألك يا إلهى الفائق الجود

أسألك يا إلهي الفائق الجود و الرأفة، أن تنقذني من الاهتمام العالمي، حتى لا أنفصل عنك. يا الهي لا تدع الدنيا تخدعني، ولا يصرعني الشيطان. هب لي قوة أكون بها محصنا داخل المزيد »

صلاة علمّتها العذراء مريم للقديسة جيرودوت

صلاة للعذراء مريم من أجل عيش الطهارة: يا مريم العذراء الفائقة الطهارة، أتوسّل إليك بحق طهارتك البريئة من كلّ عيب و التي هيّأتِ بها لابن الله مسكناً مُبهجاً في رحِمكِ البتولي، أن أتطهّر المزيد »

صلاة: أشكرك يا رب على كل نعمك

يا رب.. الهي ومخلصي يسوع المسيح. أشكرك يا رب على كل نعمك التي انعمت بها علينا دون ان نستحقها نحن الخطأة. اعطيتنا الحياة الابدية مجانا فدفعت ثمنها دمك الكريم على الصليب. أشكرك المزيد »

مقعداً بديلاً (قصة روحية)

في رحلة بين جوهانسبيرج بجنوب إفريقيا إلى لندن بإنجلترا. وفي مقاعد الدرجة السياحية كانت هناك امرأة بيضاء تبلغ من العمر حوالي الخمسين تجلس بجانب رجل أسود.. وكان من الواضح أنها كانت متضايقة المزيد »

صلاة: علمني يا رب كيف أحبك

علمني يا رب كيف أحبك دربني علي محبتك ودرجني في محبتك اسكب محبتك في قلبي بالروح القدس انزع يا رب من قلبي كل محبة أخرى تتعارض مع محبتك حتي يصير القلب كله المزيد »

صلاة: مريم العذراء يا أمي الحنونة

مريم العذراء يا أمي الحنونة كم من مرةٍ اخطأتُ وسامحتيني وكم من مرةٍ ابتعدتُ عنكِ وعندما عدت استقبلتيني وكم من مرةٍ جئتُ إليكِ مُثقلةً بالهموم وأرحتيني وكم من مرةٍ طلبتُ وتمنيتُ منكِ المزيد »

صلاة: إبقَ معي يا رب

إبقَ معي يا رب لأن وجودك ضروري معي، كي لا أنساك. إنك تعلم بأي سهولة أتركك. إبقَ معي يا سيّد لأني ضعيف وبحاجة إلى قوّتك حتى لا أقع باستمرار. إبقَ معي يا المزيد »

صلاة أمام المصلوب (القديس فرنسيس الأسيزي)

أيُّها الإلهُ السامي المجيد، أنِرْ ظُلماتِ قلبي، وأعطِني إيمانًا مستقيمًا، ورجاءً ثابتًا، ومحبةً كاملة. أعطِني يا ربُّ تحسُّسًا وإدراكًا، كي أعملَ وصيَّتَكَ القدوسةَ الصادقة. آمين المزيد »

 

اليوم الخامس والعشرون من الشهر المريمي

ام المعونة الدائمة

تسليم ارادتنا لله:

ان مختلف الصلوات التي نرفعها الى الله وقديسيه، اكانت صلوات طقسية ام الصلوات التقوية الفردية، تنتهي كلها بكلمة الختام وهي ((آمين)) التي تعني ((هكذا فليكن)).
اي اننا في ختام صلواتنا نسلم ارادتنا لله كليا ً اذ نقول هكذا فليكن يارب.
ان هذه الكلمة البسيطة تعبر عن امرين: اولهما أمل متواضع في نفوس المصلين في ان يستجيب الله لصلواتهم وطلباتهم، وثانيهما تسليم ارادة المصلين لارادة الله السامية، فالله يعرف احتياج البشر قبل ان يطلبوا فيستجيب لهم كما يحسن لديه.

اليوم الرابع والعشرون من الشهر المريمي

مريم العذراء والطفل يسوع

المسيحي رسول في محيطه:

عندما يقتبل المسيحي سر العماد، يصبح عضوا ً في جسد المسيح السري، الذي هو الكنيسة.

وبقوة هذا السر ينال ختما ً روحيا ً لا يمحى هو علامة انتمائه الى المسيح، ورمز اشتراكه بكهنوت المسيح، هذا الاشتراك الذي يخوله نيل الاسرار الاخرى والاشتراك بحياة الجماعة المسيحية.
ان هذا الانتماء للمسيح الذي بدأ بالعماد، يجب ان ينمو ويصبح نشطا ً في حياة المؤمن، بحيث يصبح كل مسيحي رسولا ً في محيطه، كالخميرة في العجين حسب تعبير ربنا له المجد.
ويعطي شهادة حية لايمانه وانتمائه وذلك باعماله الصالحة وتصرفاته الحسنة مع الآخرين.
في داخل الاسرة مع الكبار والصغار، ومع زملائه في محيط عمله، بحيث تكون اعماله ونشاطاته مطابقة لارادة الرب وتعاليمه وبذلك يحقق قول ربنا: ((ليضيء نوركم قدام الناس ليروا اعمالكم الصالحة ويمجدوا اباكم الذي في السموات)) (متى 5 : 16). ان مريم ام الكنيسة تساعد بكل تأ كيد كل من يلتجيء اليها طالبا ً عونها في تأدية رسالته، وتلهمه طريق الخير والصلاح ليكون رسولا ً حقيقيا ً للرب.

اليوم الثالث والعشرون من الشهر المريمي

مريم الطاهرة

المحبة علامة المسيحي:

ان الله محبة، ومن يثبت في المحبة فقد ثبت في الله , وثبت فيه . هذا ما يقوله لنا مار يوحنا الحبيب (1 يوحنا 4 : 16).

وقد افاض الله حبه في قلوبنا بالروح القدس الذي أعطيناه (روما 5:5).
ومن ثم فاولى الهبات واهمها هي المحبة، التي نحب بها الله فوق كل شيء والقريب حباً بالله.
ومن اجل ان تنمو المحبة في داخل النفس كالزرع الجيد في ارض صالحة، وتأتي بثمار صالحة وفيرة، يجب على المؤمن ان يصغي بطيب خاطر الى كلمة الله، ويتمم بالعمل ارادة الله، ويمارس باستمرار الاسرار التي وضعها ربنا في كنيسته كقنوات لنعمه، ولاسيما سر القربان الاقدس.
وعليه ان يوظب على الصلاة ونكران الذات، والخدمة الاخوية المتجردة. وممارسة مختلف الفضائل.

اليوم الثاني والعشرون من الشهر المريمي

دعوة المسيحي الى القداسة

دعوة المسيحي الى القداسة:

دعا المعلم الالهي تلاميذه الى قداسة السيرة التي رسمها هو بذاته في حياته كلها.
وتممها عندما افاض على الجميع الروح القدس الذي يدفع المؤمنين الى حب الله والقريب، اي الى الكمال.
كما قال ايضاً: ((كونوا كاملين كما ان اباكم السماوي هو كامل)).
وقد اضاف مار بولص محرضاً المؤمنين ان يعيشوا ((كما يليق بالقديسين)).

حيـاة القديسة ريتا

حياة القديسة ريتا

في قريـة روكّا بورينا- Rocca Porena بالقرب من “كاسيا” وفـى منطقة جبال Apennines بإيطاليا عاش والدا القديسة ريتا (انطوان لوتـي وإيـميه فيـري) في تقوى وممارسة أعمال الخيـر ولم يكن لهما ذريـّة.
وفيما كانت والدتها مستغرقة فى صلاة حارة ظهر لها أحد الـملائكة وبشّرها بإبنة سوف يـمنحها الرب الكثير من النعم السماويـة يوم أن تُـمنح سر العماد بإسم “ريتا”.
ولقد تم ذلك، ففي شهر مايو من عام 1381م ولدت ريتا وفى يوم العماد -الذى تم بكنيسة القديسة مريم بالقريـة -أشرق وجه الطفلة بنور سماوي ساطع فلم يعد عند أحد من الشهود أي شك فى أن لهذه الظاهرة العجيبة بالإضافة لذلك الإسم العجيب الذي أُعطِيَ للطفلة لهو دليل على كون هذه الـمولودة ممن إختارهم الرب ليكونوا شهوداً لـمجد اسمه القدوس.

اليوم الحادي والعشرون من الشهر المريمي

تأمل في التوبة

تأمل في التوبة:

اننا نطلب دائماً من العذراء القديسة ان تصلي لاجلنا نحن الخطاة، كلما تلونا ((السلام الملائكي)).
ثم ندعوها في طلبتها ((يا ملجأ الخطاة)).
فنحن نعترف في اعماق انفسنا باننا خطاة فعلاً، كيف لا ونحن ابناء آدم، ومنذ معصية ابوينا الاولين، حدث في داخل النفس البشرية صراع هائل بين الخير والشر، بين النعمة والتمرد، بين الرغبة لعمل الخير والميول لاقتراف الشر، بين ماهو روحي في داخلنا يحاول التسامي بنا نحو الله، وبين ضعف الطبيعة البشرية الذي يجرنا الى الحضيض.
ولقد عبر مار بولص عن ضعف الانسان قائلاً: ((فاني لست اعرف ما انا صانعه، اذ لست اعمل الشيء الذي اهواه، بل الأمر الذي ابغضه اياه اعمل)).

اليوم العشرون من الشهر المريمي

المسبحة والعذراء

تأمل في زوال العالم:

كلما تلونا ((السلام الملائكي))، فاننا نختمه بهذه الكلمات ((صلي لاجلنا نحن الخطاة الآن وفي ساعة موتنا)).
اننا نقر بهذه الكلمات، بكل تواضع باننا خطاة، ونعبر عن الحقيقة التي لا مفر منها وهي النهاية المزمعة لكل كائن حي، الا وهي الموت الذي يضع حداً لحياتنا مهما طالت.

اليوم الثامن عشر من الشهر المريمي

المسبحة الوردية

المسبحة الوردية:

تعد صلاة الوردية من الصلوات الاكثر انتشاراً بين المسيحيين منذ العصور الوسطى والى اليوم، وهي في الواقع مهمة جداً لاسباب ثلاثة: لانها تلخص التعليم المسيحي وهي مراجعة مبسطة لاحداث الانجيل وحياة الفادي، وهي اخيراً مدرسة للتأمل الروحي.

ان الصلاة الربية التي تتلى في بدء كل سر من اسرار الوردية هي اجمل صلاة لان ربنا يسوع المسيح هو الذي علمنا اياها وحثنا على تلاوتها.
اما السلام الملائكي الذي نكرره فهو احلى تحية نلقيها على امنا العذراء.
والاسرار التي نتأمل بها فهي باقسامها الاربعة، اي:
اسرار الفرح واسرار النور، واسرار الحزن، واسرار المجد.

اليوم التاسع عشر من الشهر المريمي

اليوم التاسع عشر من الشهر المريمي

هوذا ابنك – هذه أمك:

فيما كان يسوع يقاسي امر الالام وهو على الصليب، كانت عيناه تبحثان عن صديق، فلم يلق سوى اعداء هازئين ساخرين.
فامال رأسه واحط بنظرة ارتياح الى امه، والى تلميذه الامين يوحنا.
فاراد ان يوصي بامه خيراً، اذ ليس لها اولاده غيره يتدبرون امرها من بعد رحيله، وليس احب الى قلبه من تلميذه الشجاع الذي رافقه الى الجلجلة غير هياب.
عندئذ والحب غمرة في عينيه، والعذوبة في صوته، اعلن وصيته الاخيرة وعظيم حبه للانسانية التي بذل نفسه عنها بان منحها ممثلة بشخص تلميذه يوحنا والدته اماً تواصل بعده، بشفاعتها عمل الفداء، تسأل الله الرأفة بهم في ايام المحن، وتستمد لهم من لدنه النعم والخيرات.
فقال لمريم مشيراً الى يوحنا: ((يا امرأة هوذا ابنك))، والتفت الى يوحنا وقال: ((هذه امك)) (يوحنا 19 : 26 – 27 ).

اليوم السابع عشر من الشهر المريمي (تحت ذيل حمايتك)

قلب مريم الطاهر

تحت ذيل حمايتك

تعتبر هذه الصلاة من أقدم الصلوات الخاصة بمريم العذراء، اذ انها ترقى الى منتصف القرن الثالث، وهي تعبر بكلمات بسيطة عن مشاعر الحب
واللجوء البنوي الى البتول القديسة.
لقد استلهم مؤلفها مطلع الصلاة من المزمور السادس عشر حيث تقول الاية: ((وبظل جناحيك استرني)).

وهكذا فان مريم تبسط جناحيها اي ذراعيها كملجأ امين يهرع اليه المؤمنون في ساعات الشدة والخطر فيجدون فيه ملاذا اميناً، وعونا قويا، وحنانا والديا.